<

كيف تعلم طفلك القراءة؟

تعتبر عملية تعليم القراءة واحدة من أهم العمليات التعليمية بالنسبة للأطفال في سن صغير، والتي تحقق الكثير من التأثير الإيجابي على ذكاء ومهارة الطفل، وفي نفس الوقت تمنح الوالدين شعورًا رائعًا ومرضيًا نتيجة للتواصل مع طفلهم ومساعدته على اكتساب المهارات الضرورية لبقية حياته، وهو ما يصب في النهاية في دعم علاقتهما مع الصغير. يمكنك أن تعلم ابنك القراءة في المنزل، سواء كنت تخطط لاستكمال مشوار التعليم المنزلي أو ترغب فقط في منحه الدفعة الأولى قبل الالتحاق بالمدرسة. لا تظن أنها مهمة صعبة؛ سوف يقدر ابنك على البدء في القراءة دون مشكلة إذا تأكدت من استخدامك للأساليب والأدوات الصحيحة.

1

البدء في وقت مبكر

  1. صورة عنوانها Teach Your Child to Read Step 1
    1

    اقرأ لطفلك بشكل منتظم. تذكر دائمًا القاعدة الأساسية لتعلم أي شيء: من الصعب أن تتعلم بدون التعرض الدائم لمحتوى ما ترغب في تعلمه. من المهم أن تقرأ لطفلك بشكل دوري لكي تدفعه نحو الشعور بالاهتمام والرغبة في القراءة، وهو الأمر الذي يجب أن يبدأ منذ سنوات الرضاعة ويستمر بشكل متواصل -قدر استطاعتك- إلى أن يلتحق الصغير بالمدرسة. اختر قراءة الكتب والقصص التي يقدر الطفل على فهمها. في هذا السن الصغير، قد يكون من المناسب أن تقرأ 3 أو 4 كتب صغيرة في اليوم.

    • يقدر الطفل على فهم الكتب والقصص التي تحفز حواسه المختلفة بجانب السمع. تأكد من أن الصغير يستخدم حواس أخرى غير السمع في أثناء قراءتك للقصة. اختر الكتب التي تحتوي على صور ورسومات ملفتة للانتباه. يوجد كذلك إصدارات من الكتب تذهب لمناطق أبعد بكثير، حيث تتميز الصفحات بملمس مختلف أو يصدر الكتاب صوتًا أو يوجد به روائح مصاحبة! ابحث عن هذه النوعية الرائعة من الكتب لمنح طفلك تجربة مميزة.
    • حاول أن تقرأ بعض الكتب التي تتحدى قدرتهم على الفهم قليلًا، بشرط أن تظل القصة مثيرة للانتباه ومناسبة لمرحلتهم العمرية، بما يضمن اندماجهم وانتباههم الكامل للحكي والقراءة. [١]
  2. صورة عنوانها Teach Your Child to Read Step 2
    2

    اطرح الأسئلة التفاعلية. قد لا يكون الطفل قادرًا بعد على القراءة، لكن ذلك لا يمنع أبدًا قدرته على “فهم القراءة”. لا تقرأ بشكل جامد أو صارم بهدف البدء والانتهاء، لكن مرر الكثير من الأسئلة عن الشخصيات والقصة في أثناء قراءتك للنص بصوت عالي للطفل. يمكنك أن تسأل الطفل الصغير الذي بدأ المشي لتوه أسئلة من نوعية: “هل ترى الكلب؟ ما هو اسم هذا الكلب؟” على أن ترتفع صعوبة هذه الأسئلة كلما تطور مستواه وتعود أكثر على القراءة.

    • ساعد الطفل على تعلم التفكير النقدي من خلال طرح الأسئلة مفتوحة النهايات عن أحداث القصة. لا تعتقد أن مصطلح التفكير النقدي غير مناسب لطفل صغير، فكل شيء يبدأ في هذه المرحلة العمرية الهامة. يفرض علينا السن ألا نتوقع ردود معقدة لفظيًا إلا بعد وصول الطفل لعمر الرابعة أو الخامسة، لكن ذلك لا يمنع أن تعرضه لهذه النوعية من الأسئلة منذ الآن.
  3. صورة عنوانها Teach Your Child to Read Step 3
    3

    اجعل الكتب في متناول الصغير. لا فائدة من المكتبة العامرة بكتب الأطفال التي لا يقدر طفلك على الوصول إليها بسهولة وقتما يريد. انشر الكتب في مستوى تناول يد ابنك أو اتركها ملقاة في ركن ما على الأرض وفي المناطق المعتادة لممارسة اللعب، بحيث ينشط عقل الصغير بشكل تلقائي ويربط بين الكتب وأنشطة اللعب ويعرف أن القراءة نشاط يمكنه القيام به بشكل يومي.

    • سوف يرغب الطفل في لمس وقراءة تلك الكتب في الكثير من الأوقات، لذلك تأكد من اختيار الكتب ذات الصفحات القابلة للقلب وغير المعرضة للقطع بسهولة كذلك. على سبيل المثال، قد لا تكون المجلات وكتب الرسومات المنبثقة الخيار الأمثل بالنسبة لطفلك الأصغر من 3 سنوات.
    • يمكنك أن تضفي لمسة من الإثارة والجاذبية على تصميم رف الكتب بالكثير من الرسومات والألوان، لكن وإلى أن يصل طفلك إلى المدرسة، ركز أكثر على الغرض النفعي الأساسي من أرفف تخزين الكتب.
    • اصنع مساحة مخصصة للقراءة بالقرب من رف الكتب. قم بوضع بعض أكياس القماش (كراسي البين باج) والوسائد وكراسي الأطفال المناسبة بالقرب من رف أو مكان تخزين الكتب. يساعد ذلك طفلك على الجلوس بشكل مريح في أثناء القراءة. يمكنك كذلك أن تضع بعض أطباق الوجبات الخفيفة والمشروبات بحيث تكون في متناول ابنك إذا رغبت في الأكل أو الشرب.
  4. صورة عنوانها Teach Your Child to Read Step 4
    4

    كن قدوة حسنة. أظهر لطفلك مدى اهتمامك الشخصي بالقراءة وأنها نشاط مهم وجدير بالانتباه. اقضِ عشرة دقائق يوميًا في القراءة مع التأكد من وجود ابنك في الأنحاء، بحيث يرى بنفسه مدى استمتاعك ومحافظتك على عادة القراءة اليومية. قد لا تكون بالضرورة قارئًا نهمًا، لكن على الأقل احرص على القراءة اليومية لمختلف الكتب والمجلات والجرائد. يمكن للأم كذلك أن تقرأ كتب الطبخ والمجلات النسائية على أقل تقدير. تضمن لك هذه الإشارات غير المباشرة التي ترسلها لعين وعقل الطفل أن يصبح بدوره مهتمًا وراغبًا في القراءة بمرور الوقت.

    • أشرك الطفل معك في وقت القراءة. إذا كان المحتوى الذي تقرأه مناسبًا لسن الطفل الصغير، فما الذي يمنعك عن التحدث إليه عن ما تقرؤه؟ اطلب منه أن يجلس بجوارك وابدأ في الإشارة بإصبعك على السطر والكلمة المقروءة، وهو ما يساعد الطفل على الربط بين شكل وصوت الكلمة والحروف.
  5. صورة عنوانها Teach Your Child to Read Step 5
    5

    عوّد الطفل على استخدام المكتبة. يمكن أن يتم ذلك عن طريق إنشاء مكتبة منزلية صغيرة تحتوي على مجموعة كبيرة من الكتب المناسبة لعمر الصغير أو أن تحرص على إجراء رحلة أسبوعية إلى المكتبة المحلية مع الطفل، بحيث يجد الفرصة للاطلاع على مختلف الكتب. يتشكل اهتمام وحب الطفل للقراءة بشكل طبيعي عندما يكون قادرًا على الوصول إلى مجموعة متنوعة من الكتب (خاصة في حالة الطفل الأكبر سنًا)، وهو ما ينعكس كذلك على بناء معرفته اللغوية من المفردات والجمل.

    • لا يوجد أي سبب منطقي يجعلك ترفض طلب الطفل لإعادة قراءة كتابه المفضل فقط لمجرد أنه سبق لكما قراءته مرات عدة من قبل. علم ابنك القراءة وفي نفس الوقت الحرية والاعتماد على النفس والتعوّد على أخذ قراراته الشخصية بنفسه. لا تنسَ أن القراءة هي مساحة حرة للتعلم واكتساب المعرفة في المقام الأول. [٢]
  6. صورة عنوانها Teach Your Child to Read Step 6
    6

    ابدأ في خلق روابط بين الكلمات والأصوات. في المرحلة التي تسبق حتى أن يتعلم الطفل الحروف الهجائية والأصوات الخاصة بكل حرف، من المهم أن تساعد طفلك على إدراك أن السطور الموجودة في الصفحة مرتبطة بتلك الأصوات التي تنطقها. يمكنك أن تحقق هذا الغرض بشكل بسيط من خلال الإشارة بإصبعك على كل كلمة في الصفحة في نفس لحظة نطقك لها. يساعد هذا الأسلوب الطفل على الإمساك بنمط الكتابة وشكل الحروف وعلاقة الصوت بالحرف وعلاقة صوت الكلمات وتنغيم الجمل بالطباعة المكتوبة واستيعاب المكتوب وما تقوله وفق الطول والصوت.
  7. صورة عنوانها Teach Your Child to Read Step 7
    7

    تجنب استخدام بطاقات الاستذكار التعليمية (فلاش كاردز). تسوق بعض الشركات نوعًا من البطاقات التعليمية المخصصة لتعليم القراءة للأطفال في المرحلة ما قبل المدرسية. لكن حقيقة الأمر أنها ليست الطريقة الأمثل لتعليم مهارات القراءة للصغار. سوف يستفيد الطفل من الوقت المستغرق في قراءة القصص تحت إشرافك بشكل أكبر بكثير من الاعتماد على تلك البطاقات. نقتبس لك فيما يلي مقطعًا من كتاب “القراءة بصوت عال للأطفال: أدلة الإثبات”: تساعد القراءة بصوت عال للأطفال الصغار على محو أمية النشء وتطوير اللغة وفي نفس الوقت دعم العلاقة بين الطفل والوالدين. بالإضافة لجانب بالغ الأهمية وهو تعزيز حب الطفل للقراءة، وهو الأمر الأكثر ضرورة في هذا السن من عملية تطوير مهارات القراءة والكتابة بحد ذاتها.”

المصدر